علاج كثرة التفكير وكيفية التخلص منه

كثرة التفكير في موضوع معين قد يصيب أغلب الناس وذلك نتيجة لمواقف معينة يتعرض لها الشخص خلال حياته تبقى في مستقرة في عقله وبسبب كثرة الأحداث أو الأشياء أو العوامل التي ترتبط بالموضوع وتعمل على إعادة هذا الموضوع إلى ذهن الشخص الذي يشاهد هذه الأشياء أو الأحداث، وهذا الأمر طبيعي لدى أغلب الناس، لكن البعض يصل لدرجة تسمى بالوسواس القهري وهي التي يتطلب عندها تدخل الطبيب النفسي.

علاج كثرة التفكير وكيف أتخلص منه

ولكثرة التفكير نتائج سلبية مثل عدم القدرة على الخلود إلى النوم وعدم الراحة أثناء النوم، ويتسبب التفكير المستمر في قلة أو ضعف التركيز لدى الشخص، فيصبح قليل التركيز لما يدور حوله، وربما يؤثر ذلك على حياته العلمية إو العملية، وأيضا يعمل التفكير المستمر في موضوع معين على إبقاء الشخص في حالة من القلق والخوف بشكل مستمر وتؤثر على انطباعاته وحالته النفسية.

علاج كثرة التفكير وكيف أتخلص منه

أولاً: لا شك في أننا سننهي ذلك التفكير المستمر بالرضا بقاء الله تعالى وقدره والإيمان الجازم أن ما أصابنا لم يكن ليخطئنا، وما أخطأنا لم يكن ليصيبنا، وقراءة القرآن الكريم تنسيك همك وتعينك على التغلب على التفكير وقراءة القرآن تعتبر أفضل طريقة وتحتل المرتبة الأولى في علاج النفس، وأيضاً قوة الإرادة وعدم التقليب في زوايا الموضوع.

ثانياً: الانشغال بأشياء بعيدة عن الموضوع الذي يشغل الشخص والتوجه إلى القراءة والاطلاع واكتشاف أمور جديدة وتعلم أشياء مفيدة مثل قراء الكتب أو قراءة القصص أو الروايات ذات النهايات السعيدة والتي تعمل على نقل الشخص من جو الحزن والكآبة في الفرح والسرور.

ثالثاً: الخروج مع الآخرين كالأصدقاء والأهل واختيار صديق أو شخص من الأهل يكتم أسرارك وتبوح له بالأمور التي تفكر بها أو التي تحزنك مع مراعاة أن يكون الشخص الذي تختاره كاتم لسرك وغير فاضح.

رابعاً: وأهم ما يعينك على نسيان المواقف أو المواضيع التي تزعجك أو تفكر بها باستمرار هي ممارسة الرياضة فممارسة الرياضة تعمل على سد فراغ الوقت لدى الشخص مما يمنعه من التفكير في المواضيع التي تحزنه، هذا وإن ممارسة الرياضة لا تقتصر على معالجة الجانب النفسي فقط إنما لها فوائد جسدية كثيرة ومتعددة.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*