افضل طريقة للتخلص من الارق والسهر أو عدم القدرة على النوم

قلة النوم أو عدم القدرة على النوم يعاني منه الكثير من الناس، وهو موضوع يستحق الاهتمام والبحث والدراسة، وهي حالة قد تصيب الكثير من أصحاب المسؤوليات أو الهموم والأحزان، وأكثر الناس معاناة من قلة النوم هم أصحاب التفكير المستمر والزائد عن الحد الطبيعي في أمر معين أو موقف معين فلا يستطيع النوم لاأرادياً حتى وإن حاول أن يتناسى فإنه سوف ينام بصعوبة، ولن يأخذ قسطاً كافياً من الراحة أثناء النوم.

افضل طريقة للتخلص من الارق والسهر أو عدم القدرة على النوم

وقد نلاحظ مشكلة عدم القدرة على النوم والقلق لدى الطالب الذي يدخل فترة الاختبارات، أو الذي ينتظر نتيجته الدراسية في اليوم التالي على سبيل المثال وليس على سبيل الحصر، فالمسافر المغترب يعاني أيضاً من قلة النوم وعدم القدرة على النوم بسرعة، وأصحاب الأموال والتجارة إذا تغيرت ظروف عملهم أو تضررت، والمقبل أو المقبلة على الزواج إن كان قلقاً أو محتاراً بين أمرين.

مشكلة عدم القدرة على النوم

إذاً فخلاصه الأمر أن السبب في عدم القدرة على النوم هو القلق والتفكير الزائد والحيرة والتعب النفسي، وأيضاً هناك عدة مسببات تتعلق بالطعام والشراب مثل شرب المنبهات، وعدم القدرة على النوم بسهولة قد يعاني منها أيضاً المدخنين بشكل خاص لأن التبغ الموجود داخل السجائر تحتوي على النيكوتين، حيث تعتبر مادة النيكوتين من المواد المنشطة للدماغ ناهيك عن الضرر الكبير الذي يسببه التدخين لجسم الإنسان، وتناول الطعام بكمية أكبر من حاجة الجسم خاصة في وجبة العشاء يؤدي إلى عدم القدرة على النوم أو قلة النوم أو الاستيقاظ بكثرة أثناء النوم، وذلك بسبب عسر الهضم الذي يحدث في معدة الانسان والتي تسلب الراحة من النوم.

علاج الأرق أو صعوبة النوم

تحديد مواعيد ثابتة للنوم والاستيقاظ وذلك يسهل عليك النوم ويعطي الجسم أريحية في روتين معين بالنسبة للساعة التي ينام فيها، ويجب عليه التخلص من شرب المنبهات في المساء أو ما قبل النوم وخاصة القهوة، ومن الممكن استبدال المشروبات الثقيلة كالقهوة بمشروبات خفيفة مثل الحليب والينسون، وعدم النوم في وقت النهار، واذا ما أردنا أن نتخلص من صعوبة النوم او عدم التمكن من النوم بسهولة فإننا لابد لنا من عدم التعود على السهر.

وتؤثر العوامل المحيطة تأثيراً مباشراً على الشخص وتعمل على ازعاجه وعدم قدرته على النوم بسهولة مثل ارتفاع درجة حرارة الغرفة أو أن الفراش غير مريح أو أنه هناك عوامل إزعاج محيطة بالشخص وتعمل الضوضاء والاصوات المرتفعة على إزعاج الشخص وعدم قدرته غلى النوم المريح لذلك يجب ان تكون الغرفة معتدلة الحرارة وهادئة وأن يكون الفراش مريحاً ومناسباً.

وكما أسلفنا فإن تجنب الأكل المفرط قبل النوم يعمل على النوم بسهولة وتساعد في ذلك أيضاً ممارسة الرياضة مما لها الأثر الكبير في تعديل المزاج وتحسين الحالة النفسية للشخص، وتعمل الرياضة كالجري أو المشي على استهلاك طاقة معينة ويصل الجسم إلى مرحلة معينة من التعب يحتاج فيها إلى الراحة، مما يجعله يغط في نوم عميق حالما يأوي إلى فراشه.

وعندما لا تستطيع النوم لا يُفضل البقاء في الفراش لفترة طويلة منتظراً أن تنام، بل يستحسن القيام بشيء معين يحتاج إلى بذل القليل من الجهد مثل مطالعة الكتب والصحف والمجلات، وقراءة القصص والروايات، وهذا الأمر يجعل الجسم بحاجة إلى الراحة فيخلد إلى النوم مباشرة، أما إذا لم تتحسن بإحدى الطرق التالية فلا بد من استشارة طبيب مختص.


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*