تفسير حلم رؤية النبي محمد أو رسول الله في المنام

هو محمد بن عبدالله رسول الله الذي أرسله الله تعالى إلى الناس كافة قال الله تعالى (مُحَمَّدٌ رَسُوْلُ اللَّهِ وَالّذِيْنَ مَعَهُ أَشِدَاءُ عَلى الكُفَّاْرِ رُحَمَاْءُ بَيْنَهُمْ) أرسل الله نبيه محمد بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وليخرج الناس من الظلمات إلى النور ومن عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، وهو خاتم الأنبياء والمرسلين، وهو النبي الذي عصمه الله تعالى عن الخطأ والزلل، حيث نزل عليه القرآن الكريم كلام الله تعالى، ونزلت عليه السنة النبوية لقول الله تعالى (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوَىْ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوْحَىْ) وجاءت السنة النبوية مفصلة لما جاء في القرآن الكريم.

رؤية نبي محمد رسول الله في المنام

تفسير حلم رؤية النبي محمد أو رسول الله في المنام

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام تعادل رؤيته حقا، لأن الشيطان لا يستطيع أن يتمثل أو أن يأتي على صورة النبي صلى الله عليه وسلم لأحد في المنام أبدا، إذن فرؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام لا تكون من الشيطان كما أخبرنا عليه الصلاة والسلام.

وقال عليه الصلاة والسلام (من رآني في المنام فلن يدخل النار) فهذا الحديث الشريف هو بشارة من النبي صلى الله عليه وسلم إلى الذين يرونه في المنام بأنهم من أهل الجنة.

أما إن كان الرجل عليه ديون ورأى النبي محمد صلى الله عليه وسلم في المنام فإنها تدل على سداد الديون، وإن كان سقيماً عافاه الله تعالى مما هو فيه، وإن كان مجاهداً في سبيل الله نصره الله تعالى على أعدائه.

ورؤية النبي صلى الله عليه وسلم وهو فرح أو وهو يضحك أو تبدو عليه ملامح السعادة بشكل عام فإنها بشارة خير لمن رآها فقد تدل على أنه سوف يحج بيت الله الحرام أو إن كان مزارعاً فإن أرضه سيبارك الله تعالى في انتاجها في هذا العام.

ورؤية رسول الله عليه الصلاة والسلام وهو حزين أو على غير طبيعته فإنها تدل على انتشار البدع بين الناس، وقد تدل على المعاصي والتقصير في جنب الله مِن قِبَلْ صاحب الرؤيا.

تفسير حلم رؤية نبي الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن سيرين والنابلسي

ورؤية دم الرسول صلى الله عليه وسلم وشربه في الخفاء بعيدا عن أعين الناس تدل على نيل الشهادة في سبيل الله أما شربه في العلن أمام الناس فإنها تدل على التظاهر و النفاق أو ربما تدل على غدره لأهله وسفك دمائهم أو إعانه من يسفك دماءهم.

ورؤية النبي صلى الله عليه وسلم وهو يؤذن في مكان معين فإن الله تعالى يصلح هذا المكان، وإن رأى أن النبي محمد عليه الصلاة والسلام كان يركب دابة فإنه سوف يزور قبر النبي وهو راكب، وإن رآه يمشي فسوف يزور قبره ماشيا، ومن رأى الرسول الله عليه الصلاة والسلام كأن به سقم ثم يعافيه الله فإنها تدل على صلاح أمر بعد فساده وإن رأى ذلك في مكان هو يعرفه فإنها تدل على صلاح أهل هذا المكان أو صلاح حال حكام هذا المكان.

والأكل مع النبي في المنام تدل على أن رسول الله يأمره أن يخرج الزكاة، ورؤية موت النبي عليه الصلاة والسلام قد مات فإنه تدل على موت شخص من عائلة صاحب الرؤيا، ورؤية جنازة رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكان معين أو في بلد معينه هو يعرفها فإنها تدل على الشر والفساد العظيم الذي يصيب هذا المكان أو هذا البلد.

وتدل زيارة قبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم في المنام على الرزق الذي يسوقه الله تعالى إلى صاحب الرؤيا، ومن رأى النبي صلى الله عليه وسلم وكأنه والده في المنام فإنها بشارة بصلاح صاحب الرؤيا وتقواه، ومن رأى أنه هو والد النبي صلى الله عليه وسلم فإنها تدل ضعف الإيمان والتكبر على العلم وأهله.

ومن أعطاه النبي صلى الله عليه وسلم في منامه شيئاً من طعام أو من شراب فإنه يغنم في الدنيا بقدر ما أعطاه رسول الله في المنام، والله تعالى أعلا وأعلم


التعليقات
  1. لا يوجد تعليقات حتى الأن ، بادر بكتابة تعليق جديد!

لن يتم نشر بريدك الالكتروني للعامة ، الحقول المطلوبة معلمة بالعلامة '*'

*